04 أغسطس 2008

أحبّك جدّاااا ...رحلة حب إلى المغرب

... أعلنت أجراس الكنيسة على السّاعة التاسعة صباحا اليوم السبت يوم يبدو جميلا بكل المقاييس ، شمس دافئة حملتُ جهازي وقصدت عملي إذ صرت أشتغل يوم السبت مرّتين في الشهر وهذا تغيير من بقية الأشياء التي تغيّرت في يوميات حياتي بعد رجوعي من رحلة العشق إلى المغرب لملاقاة حبيبتي عائشة ... أكتب هذه السطور اليوم إذ لم أجد الوقت الكافي للكتابة بعد رحلتي السعيدة وذلك للإرهاق الذي أصابني ولتغيّر نسق العمل وأوقاته . لتعذريني عزيزتي على هذا التأخير فوالله أنت لم تفارقي تفكيري لحظة واحدة منذ ودّعتك .. وكلّ كلماتي الآن تعلن لك عن صدق مشاعري وأحاسيسي التي إختزنتها لك حتّى أبوح بها الآن في هذه السطور التي أخطّها لك من عملي إذ اليوم حركة العمل بطيئة فاغتنمت الفرصة لأنقل ما كتبته على جهازي .. سأحاول ما استطعت أن أكتب بلغة سهلة وبسيطة كتلك التي كتبت بها حبيبتي مذكّراتها والتي كانت بمذاق العسل وكأنّي أقرأ في كتاب عشق رومانسي جميل، والتي كانت كلماته تصلني كنسيم معطّر يلطّف حرارة الأيام الصيفية ولكنّه يقوّي من حرارة حبّي لها في لياليّ الباردة دونها أكتب هذه السطور وأنا أستمع إلي أغنية نانسي عجرم الجديدة " سافر أنا روحي معاك " وكأنّ هذه الأغنية غنّيت لأجلنا بمناسبة سفري إليها لرؤيتها في المغرب .. كتبت هذه الكلمات بدون ترتيب لأفكاري ولكنّي تركت مشاعري تتكلّم وقلمي يخطّ كل نبضة قلب في حينها دون تنسيق بين الجمل .. وهذا ما كتبته : أحبّك جدّا ... كلماتٌ أبت أن تولد إلاّ بعد مُضيِّ أسبوع من رحلة سفري إلى المغرب .. كلمات اختمرت كلّ هذا الزمن في أعماق قلبي الموشوم بعشقها لتعلن اليوم عن إنتصار الحب على كلّ مستحيل يحول بيني وبين حبيبتي ،، كان سفري إليها غير مبرمج في أجندة يومياتي وذلك لقلّة إمكانيتي المالية في هذه المرحلة ولكن كلمة قالتها لي حبيبتي هي التي جعلتني أغامر وأتجاوز كل الصعاب حتى أجيبها على كلمتها التي نطقت بها قالت " يا ريت " حين سألتها إن كانت ترغب في رؤيتي وملاقاتي في المغرب ... ثمن هذه الكلمة لا يقدّر بثمن في علاقة عشق مجنونة فركبت الصعب ولم أتردد وسافرت إليها بتاريخ 11 جويلية 2008 وتركت حسابات التكلفة وراء ظهري ولم أبالي بها وتحمّلت تبعات ذلك وكلّ ذلك لأجل عيون حبيبتي ... صعبٌ فراقكك أيّتها الغالية .. أمنيات عشق وهيام تُوّجت بلقاء الحبيبة التي سكنت القلب وملأت الكيان .. ملائكية الروح وجدتها .. رقيقة الكلام .. والكيان .. لحظة التّماس .. سفرٌ في جسد غضّ رقيق وروح مرحة تعلن فرح حبيبي بلقائي ..جسدٌ تملأه الرغبة المحمومة في الإنصهار .. في الإتحاد على الدوام دون فصال .. أستمع الآن إلى أغنية " لمسة إيد " لنانسي عجرم .. آآآه كم هي جميلة ورقيقة كلمات هذه الأغنية .. ... وِصال بين حبّ الواقع وحبّ البِعاد (الماسنجر) كلاهما له طعم ومذاق خاص غير أني في حبّ الواقع شعرت بحاجة روحي إلى روحها وضمأ الجسد للجسد .. تمام الوصال بيننا فجّر فِيّ آخر براكين الحبّ في أرضي العاشقة للهيجان للعشق السرمدي المجنون .. ... جميلة هي كلّ اللحظات بحلاوة اللقاء وعذابات الوداع الأخير ... ما كنت أحسب أنّ للحبّ سطوة بهذا الشكل ففي كلّ مكان يأخذني الحنين إليها على لأرض في السماء فوق السحاب في كلّ لحظة وثانية لم تفارق لا قلبي ولا عقلي منذ ودّعتها .. ... ما أجمل أن أكون سعيدا حين ألتقي حبيبتي يصبح للسعادة طعم بمذاقٍ مغربي أصيل ... ... لطالما تمنّيت إختصار المسافات بيني وبينها وأخيرا تحقق الحلم ... حبّها رحيل على الدوام ... إشتياق .. حنين .. رغبة .. أنا أحتاج إلى كلّ ذلك .. أحتاج همسها .. لمسها .. فرحها وغضبها صَدق قلبي بحبّها فراح ينبض على أوتار اللقاء الأخير لقاء الرّوح والجسد في آن ..بلقائها إجتمع الشوق والحنين واللذة والجنون ... لحظة زعل طارئة بيننا .. أعادت جدالات الزمن الماضي فأضاف للقاءنا طعم المعركة الحامية إنتصرنا فيها معا .. بعناق وحنان الإستسلام لرغبة الحبّ الحميمي الدّافئ ..معلنا إنتصار كلينا انتصار الحبّ الذي اشتاقت إليه روحي وضمأ إليه جسدي . ... جميلة كلّ تلك اللحظات التي قضّيناها معا ،كلّها كانت صادقة دون زيف رغم الفراق القصير بعد رجوعي كيف لي أن أتحمّل نار البعاد رغم أنّي أراها على الماسنجر ؟؟؟؟ يالا لعنة القدر الساخر يرمي بي دائما في بحور الضيق والملل حين لا أراها .. الأغنية تقول الآن " أنا ما بعرف قيمة عينيّ غير لمّا يشفوك " حلوة هذه الأغنية وكأنّها تعبّر عمّا أشعر به نحوها .. .. أيّتها المغربية ‘‘‘ ماذا فعلتِ بي ؟؟ لما أحبّك كل هذا الحبّ ؟؟ لما عشقتك حتّى الجنون وسأعشقكك حتى الموت.. ... أرتمي في أحضان العشق وأسبح في فضاء لا متناهي من الذكريات الجميلة مع حبيبتي التي وشمت على قلبي أجمل نقوشات العشق والغرام .. جاءت حبيبتي عائشة من بعيد .. بعيد لتمحي كلّ تلك الذّكريات القديمة قبل أن أتعرّف عليها لتكسر تلك الصورة التي بقيتُ أتمثّلها لصديقتي التونسية الغير مأسوف عليها طيلة أربع سنوات من عمري الذي ضيّعته الأوهام .. أتت عائشة ومحت كلّ ذاكرتي لتعلن ميلاد رجل جديد .. ذاكرة عذراء كتبتُ فيها أوّل كلماتي ..أحبّك عائشة بجنون ... بعد لقائها.. إحساس جديد خالجني كأنّي لم أعش من قبل وكأني لم أتذكّر قط في حياتي فكانت عائشة أوّل تذّكري وذاكرتي وحبّي و أوّل إحساس بطعم الفرح و السرور.. جميل أن لا يبقى من ذكريات الماضي شيء .. جميل أن تُمحي الذكريات بذكريات الحاضر وأمنيات المستقبل .. كم هو جميل أن تكوني أنت عائشة حبيبتي.. يا من أحببتك بكل هذا العذاب.. أنت يا من كتبت في دفتر أيامي حبّك ممنوع فيه الوقوف.. حبّ لا يعترف بإجازة أوعطلة ولا حتّي في "يوم عيد العرش " حبّك حبّ على الدّوام ووصال وغرام ... بعد رجوعي من المغرب صار كلّ شيء بارد في حياتي يخلو من كلّ تشويق .. صارت الحياة كلّها رتابة ،عمل بالنهار وعودة مسرعة إلى البيت نتيجة الإرهاق لأمكث فيه دون أن أفعل أيّ شيء غير النوم وبعدها أفتح الماسنجر لأتكلّم مع حبيبتي فتعاودني حرارة الحياة وكأنها كهرباء تسري فيّ لتضيئ كل ما حولي ويصبح للوقت طعم ولحياتي قيمة وحين تودّعني يعاودني الملل والضجر والتّرقب .. هكذا هي أيامي بعد سفري إلى المغرب .. في إنتظار قادم الأيام التي أتوسّم أن تكون أجمل من الماضي والحاضر معا .. أمنّي نفسي بمعاودة لقائها في أقرب فرصة ،في انتظار ذلك أصبّر نفسي بذكرياتنا الجميلة بمشاهدة صورنا مع الإستماع إلى أغنياتنا المفضّلة أحبّك جدّاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا أنهي كتابة هذه السطور وزخّات المطر تعلن إنتهاء هذا اليوم الذي بدأ جميلا لينتهي بسحب سوداء حزينة كتلك التي تكسي سماء حياتي في انتظار قدوم حبيبتي فتنقشع كل السحب وتعلن عن فجر يوم جميل ملؤه البهجة والفرح والحبّ ولكن ها أنا الآن في منفى أحلامي المؤقّت ومعتقل أفراحي المؤجّلة .............. بلجيكيا في 2 أوت 2008

22 يونيو 2008

كلام عن الحب

إن الإنسان قبـل الحب شيء وعنـد الحب كل شيء وبعـد الحب لا شيء الحـــــــــب
تجربة وجودية عميقة تنتزع الإنسان من وحدته القاسية الباردة
لكي تقدم له حرارة الحياة المشتركة الدافئة تجربة إنسانية معقدة … وهو أخطر وأهم حدث يمر في حياة الإنسان
لأنه يمس صميم شخصيته وجوهره ووجوده … فيجعله يشعر وكأنه ولد من جديد
هو الذي ينقل الإنسان إلى تلك الواحات الضائعة
من الطهارة والنظارة والشعر والموسيقى لكي يستمتع
بعذوبة تلك الذكريات الجميلة التائهة في بيداء الروتين اليومي الفضيع
وكأنما هي جنات من الجمال والبراءة والصفاء في وسط صحراء الكذب والتصنع والكبرياء.
وهو كالبحر حين تكون على شاطئه يقذفك
بأمواجه بكرم
فائق يستدرجك بلونه وصفائه وروعته
ولكن حين تلقي بنفسك بين أحضانه لتبحث عن درره يغدر بك ويقذفك في أعماقه
ثم يقذف بك وأنت فاقد لإحساسك لا ينطق عن الهوى وإنما هو شعور وإحساس يتغلغل في
أعماقنـا ..الحب مرآة الإنسان يعكس ما بداخلنا من
عمق الوصف والخيال الحــــــــــــــــب
كأحلام على ارض خرافية يلهينا عن الحاضر يشدنا ويجذبنا
فيعجبنا جبروته بالحب نحيا فهو الروح للجسد فلا حياة بدونه
وهو الأمل الذي يسكن أنفاسنا ويخاطب أفكارنا ليحقق آمالنا هو سفينة بلا شراع تسير بنا
إلى شاطئ الأمـان،
سماء صافيه وبحر هادئ وبسمة حانية، يزلزل الروح والكيان ويفجر ثورة البركان خيراً
الحب أسطـورة تعجـز البشريـة عـن إدراكهــا
إلا لمن صــدق في نطقهــا ومعناهـــا الحب يقرا والحب يسمــع والحب يخاطبنــا
ونخاطبــه ويسعدنــا ونسعــده وهو عطـراً وهمساً نشعـر
بسعادتـه إذا صدقنـاه في أقوالنـا وأفعالنــا بالحب تصبح لحياة جميلة لكي نحقق أهدافــاً
قـد رسمناهــا ولكن ما يقلق العاشقين فقط هـــو
احتمال أن تكـون الأقـدار تخبئ لهـم فراقـاً لم يكن في حسبــان أي
منهــم
ليس الحب هو الذي يعذبنا ، ولكن من نحـــــــــــــبه
هو عنوان الحياة, وهو أسمى ما في الوجود, فيه نحيا ونعيش
فيه الرغبة الصادقة في أمتلاك السعادة
هو سلامة النفس في أعماق الأبدية هو العلم الوحيد الذي كلما أبحرت فيه أزددت جهلا
هو مجرد ثرثرة والأصدقاء هم كل ما يعتد به
هو أضطراب الحياة.. والصداقة سكونها وراحتها
الحب أعمق.. لكن الصداقة أوسع لا تتزوج الا عن حب , ولكن تأكد أن من تحب هو
جدير بحبك الحب مرض, والزواج صحة , والمرض
والصحة لا يلتقيان أستمرار الحب بعد الزواج فن يجب تعلمه
لا تسأل صديقك كيف يحبك , فكثيرا ما يجهل الصديق كيف يحب صديقه
الحب الحقيقي كالعطر النادر يترك آثاره مهما طال به الزمن .....

كلام في الحب

خير لنا ان نحب فنخفق من ان لا نحب ابدا.
الفتاة التي احبها ليس لها ماضي , فقد ولدت يوم احببتها
الحب ليس رواية شرقية بختامها يتزوج الأبطال ::: نزار قباني
ليس الحب هو الذي يعذبنا ، ولكن من نحب
من جن بالحب فهو عاقل ومن جن بغيره فهو مجنون
كثيراً ما تنتهي الصداقة بالحب ولكن لا يمكن للحب أن ينتهي بصداقة
لا تحدثني عن الحب دعني أجربه بنفسي
الحب كالموت يغير كل شئ
قد تغفر لك المرأة القسوة والظلم .. لكنها لا تغفر لك عدم الاهتمام بها

23 أبريل 2008

ما أجمل أن تبتسم .. وأنتَ في قمّة الإنهيار 01

ما أجمل أن تبتسم .. وأنتَ في قمّة الإنهيار
... أن تبتسم ليس معناها أن تكون سعيدا ..
ربّما يكون التبسّم أبلغ تعبير على حزن يسكن القلب ..
الفم يضحك والقلب كلّه أحزان ..
... بعد رحيلها .. وبعد أن طلبت منّي أن أزيل كلّ صورها من موقع عاشق مجنون .. لبيّت
طلبها لأنّ ذلك من حقّها.وأنا إحترمت رغبتها ، ولكن ما نبض به فؤادي بصدق وخطّه قلمي
بأمانة من رسائل " أحبّكِ جدّا " فذلك من حقي أنا لأنّه قطعة من عذاب العشق الذي إكتويت
بناره..فآسف يا من عشقتها يوما بصدق .وأنا أستسمحك أن أترك ما كتبته في موقعي
.. ربّما تبقى رسائلي وخواطري وشما في الذاكرة ..
الليلة .. 22 أفريل 2008
المناسبة .. لا توجد مناسبة ..
العنوان : " ما أجمل أن تبتسم .. وأنتَ في قمّة الإنهيار "
... رسائلي الجديدة التي سأكتبها بعد أن إنتهت حكايتي مع من عشقتها في ظروف غامضة ..
وبتمنّياتها لي بالتوفيق مع فتاة أخرى ..
ألف شكر لدعواتها لي .. لكن لتطمئنّ .. فإنّ العشق إنتحر ومات الغرام ..
أجل .. مات وسوف لن ينبعث من جديد غير أنّ القلب سيضلّ ينبض عشقا للحياة فالحياة
حلوة رغم موت العشق فينا ..
سأكون قويّا آيا من كنت يوما حبيبتي سأحقّق لك أمنيتك بأن أبقى قويّا كما عهدتني وحتى
تعلمي أنّه حتى وإن مات الغرام بيننا فإنّني سوف لن أفقد قوّتى ولا رغبتي في الحياة .. ربّما
عشقك علّمني أن لا أكون ضعيفا إلّا بحبّك أنت ..
الآن أنا أقوى ممّا تظنِّين .. سوف لن أكرّر أخطاء قلبي سوف لن أسمح له أن يعشق من
جديد فكفاه ما ذاق من عذابات عشق الأمس ..سوف لن أعشق بعدك ولا إمرأة ..لا لأنّي
سأبقى مخلصا لك حتى بعد الرحيل وإنّما لأن حاسّة العشق في قد ماتت ونور الحب ّ قد إنطفأ
برياح التغيير المفاجئ من طرفها .. سوف لن أكون عاشقا من جديد ولكن سأبقى عاشقا
للحياة رغم قسوتها معي ..
دليل العشق الجديد هو بداية النسيان " فالنسيان أجمل نعمة منحنا إيّاه الله تعالى "
ما أجمل أن تصبح عاشقا وما أبشع أن ..تُمسي ناسيا .. يال سخريّة القدر..
الليلة فتحت موقع الدردشة " فتيات " رغبة منّي في الثرثرة الفارغة مع إحداهن ربّما قتلا
للوقت وإختبار جهاز مناعة العشق امام فيروسات الحبّ من أوّل نظرة وكانت النتيجة مذهلة
فلم يسّجَل أيّ فيروس للعشق ولم تكن رغبتي في الدردشة بحثا عن قصّة غرام جديدة بل
بحثا عن من إكتوت بعذاب الحبّ عن طريق الأنترنات ..
تحادثت مع فتاة مغربية من فاس إسمها سارّة ( يالها من صدفة .. هو نفسه إسم إبنتي
العزيزة ) كانت قد سمّت نفسها وصال على موقع الدردشة وكنت قد وضعت إسم عاشق
مجنون( لغاية في نفس يعقوب كما يُقال ) وكنت قد إخترت التحدّث مع بنت يكون عمرها
أربع وعشرين سنة لست أدري حقيقة لما ..
كان حديث سارة متناسقا وبدت واثقة النفس من طريقة تخاطبها كيف لا وهي كما تقول
تحضّر لرسالة الماجستير في البيو شيمي (كيماء) رغم أنّ سنّها ثلاث وعشرين سنة فقط ..
وضعَت صورتها على الماسنجر فكانت جميلة وجذّابة .. أخبرتني بأنّها لا تبحث عن الحبّ
عن طريق الانترنات فهي مرّت بتجربة حبّ فاشلة مع واحد من الذين تعارفت عليه عن
طريق الدردشة ..
بعد حديث طويل .. تواعدنا على أن نبقى على إتّصال وراح كلّ منّا إلى حال سبيله ..
الحياة حلوة حتى وإن لم يبقى من نار العشق إلّا رمادها وقطعا ستهبّ عليه رياح النسيان
ولن تترك منه شيئا .. وما النسيان إلّا نعمة من الله كما قالت من كنت أعشقها بالأمس ..
كان يومي جميلا بطقسه الربيعي الدّافئ فإغتنمت الفرصة وتجوّلت في المدينة ملتقطا بعض
الصور حتى أضيفها لموقعي عاشق مجنون بعد أن بقيت صفحته يتيمة مندون طلعتها التي
كانت تجمّل الموقع بصورها..
جميل أن تبدأ رحلة النسيان فتلك نعمة من الله ‘( ) والأجمل هو إنتظار من سيكون الأسبق
في سباق النسيان... ذاك هو العناد وذاك هو الذي سيعلن عنه قادم الأيام .......
................................. يتبع

21 أبريل 2008

أعتذر

أعتذر
"لقلبي"
لأني أتعبته كثيرا في لحظات حبّي وجرّعته ألما في لحظة حزني ونزعته من قلبي وبدون تردد لأهبه لغيري
أعتذر
"لأوراقي"
لأني كتبت بها وأحرقتها ورسمت الطبيعه عليها وبدون ألوان تركتها
وفي لحظة همومي واحزاني لجأت
إليها وفي لحظة فرحي وراحتي أهملتها وعندما عزمت الاعتكاف عن الكتابه مزّقتها وودعتها إلى الابد
أعتذر
"للقلم"
لاني في معاناتي أتعبته ولاني حمّلته الالم والاحزان وهو في بداية عهده وعندما إنتهى رميته واستعنت بآخر مثله
أعتذر
"للواقع"
لاني بكل قسوه رفضته وأغمضت عيناي عنه في كل لحظاتي المرّة وشكّلته بشبح أسود يتحداني بدون رحمه ونسيت بانه مدرستي التي جعلتني أكون حكيما في المواقف الصعبه
أعتذر
"للأحلام"
لاني اطرق ابوابها في كل ساعه واجعلها تبحرني في كل مكان اريده فهي من حققت كل أمنياتي دون تردد وهى من أتعبتها معي حينما كبرت وكبرت معي أحلامي ورغم ذلك كله لاتتذمر وإنما تقول أطلب وانا على السمع والطاعه
أعتذر
"للأمل"
حين رحلت عنه وبدون استئذان ولازمت اليأس في محنتي ومكابرتي رغم مرارتي وآلامي اقول إنني اسعد إنسان فلقد كانت سعادتي الوهميه تكويني في صمتي وتعذبني في ليلي دون إحساس الاخرين بي فـ عذراً أيها الامل
أعتذر
" للسعادة"
لاني عشقت الحزن وحملته شطراً من حياتي وعشقت البكاء لاني انفس به عن الآمـي وعشقت الجراح لانها أصبحت قطعه ارقع بها ثغور ثيابي وعشقت الصمت في لحظة الالم لانها تحفظ لي كبريائي فـ عذراً ايتها السعاده لاني ابعدتك عن حياتي
أعتذر
"للقاء"
لاني كتبت عن الرحيل والوداع ولاني جردته من قاموسي الملتاع ولاني اصبحت خاضعا للقدر فـ آمنت بالرحيل كثيراً وبكيت لاجله كثيراً وتناسيت كلمة الإجتماع واللقاء
أعتذر
" للحياه"
حينما اتهمتها بالقسوه وللطيور والبلابل حينما قلت عنها خرساء وللدموع حينما جمدتها بالعين ولصندوق الذكريات الذي اخرجته بعد دفنه أعتذر "لكلمة أعتذر"لأني ادخلتها في بحور شتى من الاعتذار وأدمعت عيناها حينما سمعت اعتذاراتي

ما أسخف العاشق

ما أسخف العاشق ....
عندما يخُط وعودا على الرّمال .. ثمّ يأخذ على الأمواج عهدا أن لا تمحوها

17 أبريل 2008

kenhebbek ................amout fik ..................... A hbiba dyali

14 أبريل 2008

يوم حزين...

أحبّكِ جدّا ...
يوم حزين ...
14 أفريل 2008 ... يوم لا يختلف عن بقيّة الأيام .. فيه خيبة أمل وإبحارٌ في أعماق الحزن والأسى .. بعد طول ترقّبٍ و إنتظار. اليوم أعلنت المحكمة عن حكم الإعدام لأحلامي .. عن نهاية الترحال بشراعات الأمل والفرح.. أنهت المحكمة اليوم عذاب الإنتظار لترمي بي في سجن الحيرة من جديد في معتقل الحزن والآلام . .. أُجِّل الحكم في قضيّة طلاقي من زوجتي السيّئة الذكر فكان قرار المحكمة صاعقة أحرقت ما تبقّى من أمل الخلاص من هذا الإرتباط المشؤوم , وإجهاز على أمل الإنعتاق من قيد الزوجية الذي أدمى روحي وأرهق أعصابي . كان الامل أن أتحرّر اليوم لكن مشيئة الله أبت إلاّ التأجيل فصبراً ' آل ياسر ' .. مضى الكثير وما تبقّى إلاّ اليسير. .. أنا سأصبر حبّا لِعائشة .. سأقاوم كلّ أحاسيس الإحباط .. سأصدّ كلّ هجمات الحزن لأجل حبيبتي لأنّي اليوم وُلِدتُ من رحم الأزمة وما زادني قرار المحكمة إلاّ إصرارا على المُضيِّ قُدُما في حبِّ عائشة والإبحار في أعماقِ أعماق عشقي لها.. حبيبتي هيَ التي تمُدّني بقوّة الصبر وإرادة المقاومة لكلّ يأسٍ يحاول أن يهزم عزيمتي
ما أقسى الحكم الذي كان .. وما أحلى الحلم الذي ما زال .. سأُحبّك عائشة رغم كلّ الأحكام وأدعو الله أن يعجِّل فرج همومي والأحزان حتّى ألتقيكِ قريبا قريبا بالعناق والأحضان لِنعلنَ عن حبِّنا أمام الملأ والأهل والأحباب .
سأقاوم حبيبتي لأجلك أنت كلّ الهزائم والأحزان .. فقط أنتظر منك وعدا وعهدا بأن تبقي حبيبتي مهما تأخّر حكم الطلاق .
رجائي أن تتيقّني بأنّ قادم الايّام سيكون لنا أجمل من الذي مضى ... أحبِّك جدّااااا... أحبِّكِ على الدوام

06 أبريل 2008

رجاء

الرجاء من متصفّحي هذا الموقع أن يدلوا بأرائهم وذلك بكتابة تعليقاتهم على الرسائل المكتوبة.
يمكنكم التعليق وذلك في أخر كلّ رسالة تجدون خانة التعليقات ،اضغطوا عليه واكتبوا تعليقكم
مع الشكر سلفا ...
عاشق مجنون

05 أبريل 2008

أحبّكِ جدّا ... صغيرتي سارة

أحبّكِ جدّا ... صغيرتي سارة
السبت 5 أفريل 2008
السّاعة : الثّالثة و 35 دقيقة بعد الظهر
للعشق وجوهٌ أخرى
عزيزتي سارة..
نهاية أسبوع مع عشق آخر... ... أستسمحك عائشة أن أتغيّب عن حظور جلسة العشق المسائية معك .. وذلك ليس
هروبا منك ولكنّه إقبال على حالة عشق أبوية أمنح إبنتي الغالية سارة بعض الحنان
والحبّ والإهتمام الذي شعرتُ بتقصيري فيه نحو فلذة كبدي ونور حياتي ...
ربّما يكون ذلك تكفيرا عن ذنوب إنشغالي بمن لم تبالي ولا تبالي لحظوري ولا حتّى غيابي..
حتّى لا أظلم عشقي لها أنا الآن موصول بعشقي لسارة وكلا هما عشقي وجنوني ..
قلتُ ربّما في تراجع درجة الحرارة في عشقي لعائشة نتيجة السُّحب الكثيفة التي تراكمت أخيرا والضباب الكثيف الذي لفَّ محادثاتنا الأخيرة ..
قلتُ ربّما أحتمي بعشقي لإبنتي سارة من صقيع التعامل وبرودة الإحساس و ضبابية الكلام ورياح التغيير في فهم ما أريد قوله لها..
فكثيرا ما تساءلت إن كان كلّ الذي أكتبه في مدوّنتي "عاشق مجنون" تتطّلع عليه عائشة بصفة يومية وبرغبة الحبيبة التي لا تريد تضييع أيّة معلومة عن من تحبّه .
خيِّلَ إليّ انّها تهتمّ لذلك كما تهتمّ لأدق تفاصيل أخبار ستار أكادمي فتجلس وتبحر وتقلّب المواقع على النّات بحثا عن الجديد ومشاهدة الصور و..و..ووو
إكتشفتُ أخيرا عفوا بل تبيّن لي أنّها لا تهتم لموضوعي ولا تفعل ذلك إلاّ حين أطلب منها تصفّح موقعي على النّات وحتّى إن فعلت لا تبدي أيّ حماس في ذلك ولا حتّى ردّة فعل تستحق الذّكر ..
ذلك لأنّي في آخر الإضافات التي أضفتها للموقع مَرّرْتُ لها رسالة عبر السطور فتبيّن لي أنّها لم تفتح الموقع بالأمس ولم تقرا الرّسالة الأخيرة بعنوان "أحبّك" ، فهي إن كانت إطّلعت عليها لَفهمت أني سأتغيَّب وأنّي بسبب التعب من ناحية ومنحها فرصة مشاهدة برنامجها " المقدّس" ستار أكادمي من ناحية أخرى سوف لن أفتح الماسنجر وممّا حزّ في نفسي أنّها بقيت تنتظرني إلى ساعة متأخّرة كما تقول فأعجب منها ماذا كانت تفعل كلّ هذا الوقت وهي لم تكلّف نفسها فتح الموقع ولا حتّى محاولة فهم الرّسالة..
ولكن مضمون الرّسالة التي تركتها لي على الماسنجر لا تشير ولو من بعيد على أنّها زارت الموقع "عاشق مجنون " وإلّا لجاءني ردّها على الماسنجر بشكل آخر ولَما تحيّرت لغيابي ولَما انتظرتني إلى ساعة متأخّرة كما تقول وكانت بذلك إرتاحت من عناء كلّ ذلك وبيّنت في نفس الوقت انّها مهتمّة لما يُضاف للمدونة من أخبار ورسائل وصور جديدة .
وبذلك لا نفقد التّواصل والإتّصال حتى وإن طرا عطل ما على الماسنجر ، فهي وسيلة
تخاطب بيني وبينها بشكل أرقى وأجمل ،لكن هيهات هيهات كيف لها أن تفهم المقصودمن ذلك ؟؟ ربّما يكون لديها ما هو أهمّ من ذلك ؟؟ ..لا أدري ..
في الأثناء ها أنا اليوم في صحبة عشقي الأصغر عشقي لسارّة إبنتتي لعلّي بذلك أجد حنان الأبوّة الساكن في قلبي وأهدي صغيرتي بعضا من تلك اللحظات التي إسترقتها من زماني الصعب ... أحبّكِ جدّا ... صغيرتي سارة

04 أبريل 2008

أحبّك ..

أحبّك ..
السّاعة : منتصف الليل و 40 دقيقة
اليوم : 3 أفريل 2008
الموسيقى : بحبّك وحشتيني (حسين الجسمي) أملي .. رغبتي .. أن تتذكّر حبيبتي ولو بعضا من الكلام الذي دار بيننا في لقاءنا الأخير ...
أنا ما أقدر في هذه اللحظة أن أكتب .. ربّما من إرهاق متراكم خلال هذا الأسبوع من قلّة نوم ، والعمل ، تغيّر التوقيت ، والمكوث بالبيت والإنقطاع عن العالم والنّاس وذلك للجلوس وحيدا مبحرا عبر الأنترنات باحثا عن صورة جميلة وأغنية تلائم مرحلة عشقي لها لأضيف كلّ هذا إلي موقعي عاشق مجنون . قال الشّاعر قديما : تعبٌ كلّها الحياة ........وما أعجب إلاّ من راغبٍ في ازدِياد جميل هكذا تعب العشق حين نرغب في الإزدياد منه،حين يصير العشق اللّغة المشتركة بيننا ، حين يكون الإهتمام متبادل بنفس الحرارة وإلاّ سيكون الجليد هوالضيف القادم الذي سيكتسح أرض العشق ووطن الإشتياق بعد أن عرفَت أجواؤه موجة حرارة وصلت أعلى الدّرجات .. والخوف .. كلّ الخوف أن يهتزّ عرش مملكة العشق من جرّاء تسونامي الشكّ الذي ترك أثارا قد لا يكون سهلا محوها بسرعة. من أبجديّات العشق آنستي أن لا ننسى مثل البشر لأنّهم لا يبالون.. لكن العاشق إن نسيَ فقد أعلن عن لحظة موته.. العاشق لا ينسى عزيزتي .. كيف ينسى وقد توشّم كلّ تفصيلٍ من كلام من يعشقه في ذاكرته ،في وجدانه فصار يمشي على الأرض محلّقا بأجنحة اللّحظات التي سرقها من زمانه الصعب ... " نسيت أقوُلَّك... " " أنا آسفة ..." وكأنّنا أغراب .. وكأنّنا بلا إقامة شرعيّة في وطن العشّاق ، وكانّنا بلا ّ هويّة رسمية في دنيا المحبّين ، فننسى ..ولا ُنبالي .. نتجاوز وننسى ولا .. نبالي .. نتأسّف مرّات و..مرّات .. ونعاود النسيان ... ... حتّى الدّوَلْ والشعوب آنستي .. عقدت فيما بينها معاهدات شراكة ... وبرتوكولات صداقة وتعاون .. وننسى ...؟؟ لا تنسي حبيبتي أنّ قلب العاشقيْن قد عقد عهدا وأبرم وعدا ووشم صدقا لا مجاملة في دساتير كلّ الدّنيا أن لا ينسى .. لا يكذب .. لا يتهاون .. العشق آنستي .. أن نحيا بجسدين في روحٍ واحدة .. قلبين في فؤاد واحد.. " وبحبّك .. وحشتيني .. بحبّك وانتِ نوور عيني دا وانتِ مطلّعة عيــــــــــــــــــــــــــني بحبّك مووووووووووووووووووووت " من عشقي لك آنستى سأستسمِحك اليوم في التغيّب على موعد العشق بيننا وذلك لأترك لك المجال لمشاهدة برنامجك المفضّل .. "ستار ... " لعلّ غيابي يلامس قلب ذاكرتتك فتتأمّلي قائمة إهتماماتنا .. لعلّ في غيابي راحة لك من هذياني .. وصرعات جنوني .. جنونُ عشقي لك حين يعاودك الحنين إليّ .. فاسمعي آخر الآغاني المضافة إلى موقع الجنون .. عفوا موقع العاشق المجنون. .... ليه أتأسّف على الغيبة ما غِبتيش لحظة ... وقريبة ما حدِّش عندو كدة طيــبة و..... حِنيَّة .... أحبّكِ رغم كلّ شيء .. أحبّك رغما عن إرهاقي كلّ مساء من مساءات عشقناالجميلة ..رغم البعاد ..رغم االنسيان واللاّمبالاة .. أحبّك عائشتي رغم عشقي لك وإهمالك لي .. أحبّك .... أرجو أن تراجع حبيبتي أولويات الإهتمام ,, وأن لا تنسى موعد العشق .. موعد الغرام في زحمة الوقت وتعب الشغل وقريبا قريبا أن لا تنسى في موعد " رقصها " أن ترقص على أحزاني حين أغيب عن البال والقلب والوجدان ... أتمنى أن يصل النداء ..وينتبه القلب ويتحرّك الوجدان فمسألة العشق آنستي معادلة صعبة على من يدّعي الإنتساب إلى وطن العشّاق .. أحبّك ...

لمن يعشق ... الستار أكادمي ..

03 أبريل 2008

حُبَّك لِيَّ

حبك ليّه غالي عليّه
احسه ف قلبي واشوفه بعيني
حبك ليّه مطمني معيشني احلي سنيني
عمري ماخفت ف حضنك عمري
عمري ماحعشق بعدك عمري
وكل الباقي ف عمري ياعمري
حيعشه معاك معاك يا حبيبي
حبك ليّه غالي عليّه
احسه ف قلبي واشوفه بعيني
حبك ليّه مطمني معيشني احلي سنيني
احساسي معاك صدقته خلاص
ف عنيه ملا لكل الناس
يا حبيبي ارتاح انا ليك ومعاك
مش ناويه نا وجراح ف هواك
اه
عمري ماخفت ف حضنك عمري
عمري ماحعشق بعدك عمري
وكل الباقي ف عمري ياعمري
حيعشه معاك معاك يا حبيبي
حبك ليّه غالي عليّه
احسه ف قلبي واشوفه بعيني
حبك ليّه مطمني معيشني احلي سنيني
مكتوبلي ادوب واعشق لياليك
ولا عمري حتوب عن حب عنيك
قلبي الحيران ياما استناك
اه يابحر حنان محتاجه لقاك
عمري ماخفت ف حضنك عمري
عمري ماحعشق بعدك عمري
وكل الباقي ف عمري ياعمري
حيعشه معاك معاك يا حبيبي
حبك ليّه غالي عليّ
ه احسه ف قلبي واشوفه بعيني
حبك ليّه مطمني معيشني احلي سنيني
حبك ليّه غالي عليّه
احسه ف قلبي واشوفه بعيني
حبك ليّه مطمني معيشني احلي سنيني
حبك ليّه غالي عليّه
احسه ف قلبي واشوفه بعيني

02 أبريل 2008

أحبّك موت ...

أعترف لك بهزيمتي بنبضات القلب المتسارعة في آخر جولة من حرب الوداع وأعلن
لك عن إنتصار حبّنا في أولى معاركه ضدّ الهجر والبعاد والفراق
أحبّك موت ...

01 أبريل 2008

إلى من ىرغب في معرفة أخباري وقصّة عشقي لها ..

رجاءً تصفّح موقعي "عاشق مجنون "
وكذلك زيارة موقعي :
هناك الجديد ..الجديد :
ـ قصيدة عنوانها حرب الوداع
ـ رسالة : آخر الكلمات
ـ خدني الحنين :كلمات الأغنية مع فيديو جديد :خدني الحنين
أرجو التّواصل مع مدوّنة عاشق مجنون ...

خدني الحنين

خدني الحنين ارجوكم قولولها
خدني الحنين لعينيكي حبيتو من وقتها
بحلم سنين ألاقيكي و أنسى الجراح بعدها
وبقيتي من قسمتي عشقي ونور دنيتي
ما شافتش قبلك عيوني
وعليكي فتّحتها
ارجوكم قولولها أنا قلبي متيّم
قالو صعب أنولها قلت ألله أعلم
...ارجوكم قولولها
لو بتعشق أو مجرب كنت نار الشوق تصيبك
مهما تبعد أو تقرّب تسوى إيه من غير حبيبك
الحياه من غيرو صعبه
يبقى دمع وخوف وربه
الليالي بطولها
ارجوكم قولولها أنا قلبي متيّم
قالو صعب أنولها قلت ألله أعلم
... ارجوكم قولولها
لو تصدق مره قلبك مش حتاخد غير نصيبك
واللي صانك اللي حبّك قلبو مهما تغيب يجيبك
ده الغرام والشوق مالينا
طول ما باقي الحب فينا
النجوم حتطولها
ارجوكم قولولها أنا قلبي متيّم
قالو صعب أنولها قلت ألله أعلم
..ارجوكم قولولها
خدني الحنين لعينيكي حبيتو من وقتها
بحلم سنين ألاقيكي و أنسى الجراح بعدها
وبقيتي من قسمتي عشقي ونور دنيتي
ما شافتش قبلك عيوني
وعليكي فتّحتها
...خدني الحنين

أحبّكِ جدّا 14

الرّجاء الإنتباه .. إلى من يهمّه الأمر : الرّجاء تصفّح مدوّنتي " عاشق مجنون"
بصفة دائمة ومسترسلة وذلك : ـ لمعرفة آخر تفاصيل قصّة العاشق المجنون ـ و بما أنّ بطلة القصّة لها الحقّ في رفض نشر الصور ومتعلّقاتها من الماسنجر، والإعتراض على محتوى المدوّنة MESSAGEفالرجاء إشعاري بذلك عبر إرسال رسالةقصيرة بقول نعم أولا لمتابعة نشر الرّسائل(فقط نعم أو لا) أتمنّى أن يصل النداء ... وأتمنّى متابعتكم لأخباري على موقعي "عاشق مجنون "
فربّما يذهب العشق ويبقى الجنون ...
الرّجاء متابعة سلسلة " أحبّكِ جدّا " فما زال للحكاية
أطوار أخرى مليئة بالتشويق وقليل من الحزن ... وكثير من الفرح القادم ... رجاءً تواصلــــــــــــــــــــوااااااااا معنا .... هذه الرّسالة بُعثت إلى من يهمّه الأمر في تمام السّاعة الرّابعة 29 دقيقة فجرا
اليوم : 1 أفريل 2008 ' كذبة أفريل '
Poisson d’avril :
http://www.csdm.qc.ca/recit-adapt-scol/Coffre/poissonA/p-avril.htm copier / cloller هام جدّا بعثت نسخة من هذه الرّسالة إلى من يهمه الأمر على الماسنجر ( ديالو..... ) وهي موجودة الآن على موقع عاشق مجنون فى رساالة " أحبّك جدّا 14 " ... يتبع
آخر الكلمات ... هذا كان آخر ما قالته ... كتبتُ هذه الرّسالة وأنا أستمع للمرّة الألف ..لأغنية نانسي عجرم " أول حنساك" ...
لكلامي بقيّة... تصبحين على حبّ وعلى خير عائــــــــــــشة . الساعة : الواحدة و 54 دقيقة اليوم : الثلاثاء 1 أفريل 2008 ( أرجو أن تُسمَع الأغنية " أول حنساك " بعد قراءة الرسالة) ... yamkan tafark bina matl mara fyta liani jawabtak basatraha wanta ma3jbatak sarahti bas ana bada agolak kalam ana yadil awal ma3rftak hbitak wa3mlt fik kol tikti wakont masta3ada adahi ma3ak bkol mamlok bas khsara int li dayman titsara3 wathab ta3rf kolchi kabal wakto lazam ta3arf chi wahad aham chi 3amrak marah talaki ftat ma3andha madi hta law lkitha yamkan tasadk inha sah makan 3andha madi bas had hwa kadab ba3ino ana marah agolak rah a3rf ba3adk rajol tani aw ahibo wa3atih lihbo la ana golthalak fe wal yom 3arftak lihb 3amro maynsa wana 3amri marah anasak lahad mamot bas ena li daba makdar akmal ma3aK lani momsta3ad akaml ma3a wahad motayak fya wakaman aw3adak marah 3arf rjol ba3adak lani khlas malit man hay donya wamn kol chi fiha lani an akhlas akhdt nsibi kolo fbykfi khli girna ya3aich wayhb wathab ana khlas inta golt law tahbi ta3rfi akhbari 3andak 3anwanan bas ana marah ykon 3andi 3anwan atmanalak tawfik fe hyatak walah yawafkak ma3a ahsan mani watmana lik kaman tlaki lithbak akatar mani bas yarit thbha inta kaman merci ktir 3ala kol li3amlto ma3ay wahad kolo rah a3atbro jmil fok rasi akhilk Daba daba wana asfa man tani wa nasiha mani ida 3arft wahda tanya latgolha kol mara soal 3an madiha wa 3an Sadikha aw 3al ay chi fat wa la thawal thadidha inha akhir mara tchofak by adil atmanalk tawfik man kol kalbi
بعد الكلام .. كلام أعتذر لك حبيبتي لا أقدر أن أقول أكثر من هذا الكلام الذي اقتبسته من موقع على النات وأستمسح زوّار مدوّنتي على هذا الإقتباس ( الرّابط موجود آخر القصيدة) آنا آسف أنا آسف على كلّ شيء القصيدة عنوانها "حرب الوداع "
.
***********
سيدتى ..
حرب الوداع
لن ترحلى وتتركينى
وحيد .. غريب
سيدتى
من اجلك ولك
ارسل اشواقى
واكتب كلماتى
واحرق اوراقى
واحبس اهاتى
سيدتى
الانفس بعد مشوقة اليك
هل تدوم ....
بعد اخر لحظات الليل
وعندما اسدل الليل ستاره
وذهب العشاق الى ضوء القمر
وذهبت .. فلم اجد الا كلمة
........ احبك ........
رسمتها دموع محترقه
وقطرات من دم شراينك
سيدتى
كما اتيت سراب
تذهبين سراب
وكيف تذكرينى وقد....؟؟؟
اعلنتى الوداع
سيدتى ..
لن ادع الليل يضرب اطنابه
ويستيقظ الوهم من منامه
واعلن الحرب
وارسل اشواقى
وكلماتى
ولمساتى
وحبى لك
جنود بالمعركه
واقتل الوداع
و سينتصر الحب
ويموت الوداع
سيدتى
لن اللبس ثوب النسيان
ولن اعيش فى قلب الاحزان
وساقف أمامك ..
واحمل بين يدى
قلم
واوراق
وقلب يداعبه الآمل
[flash]http://www.d1d.net/1/sites/algannas/gif/Heart.swf[/flash

30 مارس 2008

أحبّكِ جدّا 12

أحببتكِ .. ولكن .. مساء الإربعاء الحزين ...
اليوم الذي انهار فيه كلّ شيء :26 مارس 2008
الساعة : ساعة يأس من حب وهمي..
" MO KTIR , HTA LAW KANO , MABKON MA3AHOM MATL
KBAL FE KLAM ,YA3ANI SARO YAFHAMO
HALHOM ,FAHMT KIF "
" WAWAL MAB3ARFBAHWAL ATKLM BTRIKA YA3NI
BTBAYANB INI MO HAB AKLMHOM "
تلك هي الإجابة التي وصلتني منها بالحرف ..
أتراني أحلم أم هي صواعق الواقع المرّ ، الواقع الذي هزم أوهامي .. أحلامي
العاشقة .. قلبي المسكين ..قلبي التّافه ..عقلي التّائه ..
في لحظة فارقة في زمن العشق الوردي الذي كنت أسبح فيه وجدت نفسي غريق
الصدمة وتائه الفؤاد ، كان كلامها كالسيف الذي بتر القلب والفؤاد ، كان جوابها باردا
بكلّ إعتزاز وثقة في النفس ..
صراحة .. تبّا لهكذا صراحة أيتها الآنسة الصريحة .. كان يجب أن نمنحك أعلى وسام
لصراحتك تلك .كان يجب أن ننحني لك تعظيما وإكبارا لهكذا صراحة ..
المؤسف أيتها الفتاة أن تتساءلي إن كانت صراحتك تثير غضبي وامتعاضي وتتعامي
عن خطب أكبر عن خلل في طريقة تعاملك مع الأشياء ..
أنا لا أدري إن كان تفكيرك بمثل هذا المستوى كيف أصنّفه معذرة أيتها الآنسة "
الذّكية" هذا ليس تفكيرا بل هو غباء ..غباء
أنا لا أريد تجريحك ولا شتمك ولا حتّى تنبيهك إلى أبسط قواعد أبجديّات الحبّ.. لا
سأتركك إلى قلبك هذا إن كان لكِ قلب ، حتى يحاكمك على غباءك ..
أنا ما تعودّت أن أجرح أي شخص حتّى وأنا في قمّة هزائمي ولكنّي دائما أتعلّم من
أخطائي..
هل كان حبّي لها خطئا .. هل كان وهما .. هل كان مزحا هل كان قتلا للوقت وإهدارا
للجهد ؟؟؟؟؟؟
سأترك الإجابة على كلّ هذا للأيام فهي الكفيلة بالردّ
هل أنا مبالغ في ردّة الفعل ؟؟ أم كان عليّ شكرها على صراحاتها ؟؟وهل يا ترى أعوّد
نفسي على صراحات مثلها ستأتي في قادم الأيام ؟؟
لو تدرين أيتها الصّريحة العظيمة أن الصراحة لا تغضبني وإنما أسبابها هي التي
تثيرني
معادلة بسيطة : حب موشوم بالترقّب والإنتظار .. عشق موسوم بالجنون
والإيثار ..رغبة في العناق والإنصهار ..سهر الليالي وانتظار تحقيق الأماني .. حب
الأغاني وهجر الغواني .. أرق الليل وتفكير النهار .. شطب الأسماء وغلق أي ّ طريق
لمعاودة الإتّصال .. نسيان الضنى الغالي والأهل وكلّ من في الوطن والدّار ..
والجواب .. مو كتير ..
لِما أنت بخيلةٌ أيّتها الآنسة الصريحة ؟؟ دعيهم يتكاثرون فلا فرق عندي إن كانوا كثير
أم قليل فالمصيبة واحدة والمصاب عاشق مغفّل مجنون ..
أتركيهم يتكاثرون .. ولو أردت سأجمع لك المزيد منهم لعلّ الذين بحوزتك لا يكفون ..
المهمّ أنّهم يتّصلون والأهم أنّهم يُسعَدون بسماع صوتك وحديثك الحنون ..
لا تهتمّي آنستي لشجوني فما كنت أنا إلّا مغفّلا يسبح في سبخة العشق الآسن المجنون
يسافر ببلاهة المراهق المفتون في وهم الغرام ويصدّق حديث الوهم المعسول..
"ADIL INT YAMKAN ZA3ALT MAN SARAHTI SAH BAS ANA
KAMANZA3ALT AKTAR MANAK"
كيف لا تغضبين آنستي هذا حقّك .. لا بد لك أن تغضبي فجريمتي لا تعادل صراحتك ..
لا آنستي لك ألف ألف حقّ أن تزعلي .. فأنا أغضبتك ولا بدّ لي أن أذهب إلى الجحيم
كيف لا وقد إقترفت معصية تستحققّ عقوبتك لي ..
جريمتي هي عدم تقدير الموقف أو بالأحرى هو مناقشتي للموضوع أصلا ،كان عليّ أن
أتفهّم موقفك أيتها الآنسة أنّك لا تقدرين على صدّ وتجاهل كل ّ مكالمات أولائك القليلين
" مو كتير"، وكان عليّ التّصفيق والهتاف والتشجيع على موقفك المسرحي البطولي
وعلى صراحتك الموغلة في الصدق ، لك منِّي ألف تحيّة وألف آسف لأنّي أغضبتك..
كم أنا بهلول .. مغفّل وأيضا محدود التفكير ومسطّح الذاكرة كان يجب أن أنتبه إلى
رغباتها إلى قراراتها بأنّها لا تستطيع أن تمحو من ذاكرتها ولا من ذاكرة هاتفها ولا
ماسنجرها إسم وصورة وذكرى الأوّلين من حبيب لا يزال في العمل والهاتف والبال
ومن صديق قديم جديد مايزال على أثير المكالمات وإرسال التحيات بالرسائل القصيرة
وطول الدردشات .. هي لا تقدر أن تمحي ذكرى مساءات ولمسات وظحكات الذي سكن
من قبل الجسد والفؤاد .. فما الحبّ إلاّ للحبيب الأوّلِ وما العود إلّا لِأوّل منزلِ...
كان يجب عليّ تفهّم موقفها لِما تكلّم هؤلاء "المو كتير " بطريقة تبيّن لهم.. توضّح
لهم .. عجبا آنستي وتملكين الوقت والبال لذلك ؟؟ تبّا لي ما أقساني مع صديقات
الأمس القريب مع ساكنة القلب الأولى" بالإيجار" مع مومسات النات وغواني المرقص
والبار .. يا ويلي منهم كان يجب عليّ أن أتعلّم منك دروس الإخلاص والوفاء وطرق
المحافظة على الصديق والحبيب وخلّان السهرالدّائم وكان لا بدّ لي من أن أكّلمهم
بطريقة تبيّن لهن أّنّي " مو حابب أكّلمهم " وأن أبقى هكذا دائما أبيّن لهم بطريقة .....
كان يجب عليّ أن أحتفظ بأرقامهم وعناوين الماسنجر وأسمائهم وذكرياتهم كلّذلك ...
خوفا على مشاعرهم الرّقيقة حتّى لا أجرحها وحتى لا يّحرمون من حلو حديثي وأسرار
حكاياتي وكان يجب عليّ إخفاء كلّ هذه الأمور عليها إلى حين تسألني هل ما تزال يا
عديل يا "حبيبي " على إتصال بصديقات الأمس ... وأجيبها بكلّ برود : هم موكتير
بس أنا أكلمهم بطريقة ...الخ ..أي صراحة هذه بل هي عين الوقاحة حين أخبرها بأنّ
صديقات الأمس ما زلن يتّصلنا بي وأنا أكلّمهن بطريقة.. وأحاول عدم جرح مشاعرهنّ
بصدّهن مباشرة وعدم الردّ على مكالماتهن كلّما رنّ هاتفي..
أنا أرفض أن أعطيك كلمة السرّ لدخول ماسنجري ..كان الجواب وقتها بكلمة ( لا ) تلك
ال ( لا) لم أفهم سببها إلاّ مؤخّرا هي لاتريد كشف كلّ أوراقها لهذا المغفّل الولهان حتى
لا يفيق من وهم جنونه ..
أنا أشكرك آنستي على صرامتك في الرّد وقتها وأشكرك على برود ة أعصابك بصراحتك
الليلة أنا منذ عرفتك إحترمت فيك هذه الصّراحة ولكن أسفي على جهلك لأبسط
( الحبّ ) و أبجديّات لعبة ( العشق والغرام )
ربّما يكون ذلك نقمة لا على نفسك(...) بل نقمة في الرجال عامة ...أشكرك أيتها
الآنسة على رقتّك في ذبحى وتفانيك في نقمتك منّي وأتمنّى لك كلّ النجاح في مسيرة
الثأر من جنس الرجال وأرجوك أرجوك أن تتفنّني في ذلك وأن لا تصدقي القول معهم
وأن توغلي سموم نقمتك عليهم فالكلّ سواء أمام قانونك العادل الذي ترفعينه شعارا
برّاقا لتصطادي به فرائسك ..
أمّا أنا فإلى جحيم الهزيمة ووحشة الوحدة ولكن بإيمان المتوكّل على الله سأمضي في
مسيرة عشقي وحبي فقط فقط لإبنتي سارة فحبّها ملائكي بريئ فحسبي أنّي ما أزال
أملك بعضا من بقايا قلب سأدّخره لبنيّتي ...
أمّا أنت فستكونين كلمة النهاية لقصّة شجوني وجنوني في رواية العاشق المجنون وفي
رحلتي بين قلب عاشق وعقل لا يرتضي الكذب والخديعة والمجون.. والخيانة والضحك
على الذقون ...
حانت ساعة الرّحيل وأعلنت عقارب الساعة على الواحدة والنصف من مساء الإربعاء
الحزين..
سأنام أوّل ليلةٍ بتوبتي من عشق وحبّ وغرام مزعوم فيا ليت قلبي يرتاح من عناء
الرّحلة في عالم المرأة المشؤوم.
أحببتُكِ ... و لكن ...
يوميات رجل مهزوم (كاضم السّاهر)